fbpx

حقيقة الفات برنر و حرق الدهون – شرح كامل بالتفصيل

يناير 15, 2017
يناير 15, 2017 admin

حقيقة الفات برنر و حرق الدهون – شرح كامل بالتفصيل

إتكلمنا في المقالتين السابقتين عن مكملات بناء العضلات و البري ورك اوت و خلصنا منهم. حان الوقت أن نتحدث عن نوع آخر من المكملات الغذائية المشهورة و هي الفات برنر أو حارقات الدهون. يمكن تكون مش في فترة تشريح حالياً و لكن تثقيف نفسك بالقراءة عن هذه المكملات الغذائية يمكن ان يساعدك على تصميم خطة تشريح و توفير أموالك عن طريقة معرفة الفات برنر الفعالة و الغير فعالة بدلاً من أن تضيع نقودك على تجربتها كلها.

طيب، ما هو الفات برنر؟

بالرغم من أن الإسم مضلل شوية ، لكن الفات برنر هو عبارة عن مكمل غذائي هدفه مساعدتك علي إنقاص وزنك و خاصةً الدهون بطريقة أسرع. يجب توضيح شيئاً هاما أولاً و هو أنكلن تفقد الوزن أو الدهون بدون إتباع نظام غذائي جيد و خلق عجز في السعرات الحرارية. و لتسريع حرق الدهون يجب عليك أن تتدرب جيداً و بقوة.

الفات برنر هو آخر إضافة ممكن تضيفها لدايت جيد و برنامج تدريب جيد. الفات برنر بتعمل عن طريق آليات مختلفة. الآليات أو الطرق المشهورة هي أن الفات برنر إما يقوم بتسريع عملية الأيض (الميتابوليزم) و بالتالي جعلك تحرق المزيد من السعرات الحرارية بدون أي نشاط إضافي ، أو جعل جسمك أكثر كفائة في تحليل الدهون و إستخدامها كطاقة. هذان هما المساران الأكثر شيوعاً ، ولكن هناك المزيد من المسارات أو الآليات الأخرى. كقاعدة عامة ، يمكننا وضع مكملات الفات برنرز تحت فئتين: الفات برنر المنشطة و الفات برنر الغير منشطة. ما هو الفرق؟ وأيهما أفضل؟

الفات برنر المنشطة

هذا النوع من الفات برنر يحتوي علي منشطات عصبية (زي البري ورك اوت) مثل الكافيين DMAA ، synephrine ، yohimbine… الخ. الفات برنر التي تحتوي على منشطات عصبية أكثر فعالية من نظرائهم اللاتي لا تحتوي على منشطات عصبية. عموما ، تحفز المنشطات الجهاز العصبي المركزي و الذي بدوره يضعك في حالة نشطة جداً. هذا بدوره يجعلك أكثر تركيزاً, أسرع, أخف وزناً, أكثر حيوية و أقوي. أي شخص جرب بري ورك اوت أو شرب قهوة أو شاي يعرف ما أتحدث عنه. تحدث هذه الآثار الإيجابية بسبب التغيرات الفسيولوجية والهرمونية التي تحدث بسبب تحفيز الجهاز العصبي المركزي.

علي سبيل المثال ، عندما تتناول منبهاً عصبياً ، يفرز جسمك الأدرينالين. كلنا نعرف أن الأدرينالين يجعلك أسرع ، أقوي ، أكثر تحملاً للألم و أكثر تركيزاً. الجسم يفرز أيضاً norepinephrine, الذي يعتبر شقيق الأدرينالين لأنه أيضاً منشط عصبي و هرمون دماغي. هذه الإفرازات الهرمونية و التغيرات البيئية داخل الجسم يمكن ان تساعدك علي حرق الدهون بشكل أسرع.

علي سبيل المثال ، يلعب الأدرينالين والنورأدرينالين دوراً حاسماً في تحليل الدهون و تحطيم الأنسجة الدهنية.

و تسبب المنشطات زيادة في معدل ضربات القلب (مخدتش بالك بعد ما تشرب قهوة؟). و يمكن أيضاً للمنشطات تسريع عملية الأيض (سرعة الحرق) الخاصة بك بحيث أنك ستحرق المزيد من السعرات الحرارية بدون أي نشاط رياضي إضافي. ببساطة ، ستقوم بحرق بعض السعرات الحرارية الإضافية من دون القيام بأي عمل إضافي.

سبب آخر اني أفضل الفات برنر القائمة على المنشطات هو لأنها يمكن تقمع شهيتك بشدة. و هذا مفيد جداً بشكل خاص أثناء التشريح لحرق الدهون أو التخسيس عامةً. و هذا أهم أكثر إذا كنت إنت أصلاً مشرح شوية و عايز تنزل نسبة الدهون أكثر. طيب ليه؟

لأنك لما بتكون مشرح أصلاً الجسم بيحاربك ويحاول التمسك بالكمية الباقية من الدهون (الطاقة المخزنة). بالتالي ستشعر بالكثير من الأعراض و بالأخص أنك ستصبح جائعاً جداً أكثر من المعتاد. هذه هي طريقة جسمك لإجبارك على تناول طعام أكثر. بالتالي بإستخدام الفات برنر القائمة على المنشطات العصبية ستستطيع كبح شهيتك و الحصول على بعض الطاقة الإضافية لتتمرن بقوة.

أحد الجوانب السلبية من الفات برنر القائمة على المنشطات هو أن الناس عادةً تميل إلى إساءة إستخدامها بسهولة و الإفراط في تناولها. المنشطات العصبية جيدة عند إستخدامها بشكل صحيح, ولكن من الشائع جداً أن يعتاد شخص على إستخدامها يومياً حتى من أول يوم إستخدام. و هذا يسبب حلقة مفرغة ضارة لأنه بعد بضعة أيام سيتكيف الجسم على وجود هذا المنشط و يبدأ يتعود على الجرعة. و رداً علي ذلك, سيقوم الشخص بزيادة الجرعة للحصول علي نفس الفوائد التي إعتاد الحصول عليها بجرعة أقل. وتستمر الدورة. في النهاية ، سيتعود الشخص على هذه المنشطات مثل الإدمان و لإستعادة الأداء الطبيعي والتوازن ، سيشعر هذا شخص بأعراض الإنسحاب.

في هذه الحالة ، إذا كنت إعتدت على إستخدام المنشطات عليك ببساطة أن تمتنع عن إستخدام أي منشطات لمدة 10-14 يوم علي التوالي.

مشكلة أيضاً بستببها المنشطات العصبية هي مشكلة كثرة إفراز الكورتيزول. عندما نكون في وضع البقاء على قيد الحياة (survival mode)، تفرز الغدد الكظرية الكورتيزول: “هرمون التوتر”. لذلك ، بعد فترة من الإفراط في تحفيز الجهاز العصبي و بالتالي الغدد الكظرية ، قد يسبب هذا زيادة مزمنة في مستويات الكورتيزول أو علي الأقل عدم توازن في الهرمونات يرافقه إجهاد الغدد الكظرية. لحسن الحظ ، كل من هذه الحالات يمكن إصلاحها بسهولة بس ليه تستخدم المنشطات لحد ما توصل لكده؟! الوقاية خير من العلاج.

طيب ، كيف تستخدم الفات برنر القائمة على المنشطات العصبية بطريقة صحيحة؟

في رأيي المتواضع ، إذا كانت نسبة دهونك أكثر من 12-14%  فلا أنصحك بإستخدام أي نوع من الفات برنر المحتوية على منشطات عصبية. ببساطة لأنك لا تحتاج إليها بعد! لا يزال يمكنك حرق المزيد من الدهون بدون إستخدام أي فات برنر. فـ ليه تستخدم مكمل دلوقتي لما ممكن تستخدمه بعدين و يساعدك أكثر؟ لكن إذا كنت تحاول حرق المزيد من الدهون تحت الـ 10% نسبة دهون فساعتها الفات برنر هتكون فائدتها أعلى. ليس لأنها مش هتكون فعالة و لكنهم أفضل إستخداماً بهذه الطريقة.

إذا كنت لا تزال تصر علي إستخدام فات برنر فعلي الأقل إستخدمها صح و لا تفرط في إستخدامها. ببساطة ، خذ منتج واحد جيد و قم بإستخدامه لعدة أسابيع ثم توقف و أعد الكرة إذا رغبت. الـ time off مهم علشان جسمك يرجع زي ما كان الأول. و من فضلك لا تأخذ كميات مجنونة من المنشطات العصبية ، لأنك مش هتحصل على نتائج أسرع و هتضر نفسك!

ملاحظة: إذا كان عرضة لإضطرابات القلق ، لا تأخذ أي مكمل يحتوي علي يوهمبي/Yohimbine. Yohimbine منشط سيئ و له آثار جانبية نفسية شديدة. في الواقع, سيقوم Yohimbine بجعل إضطرابات القلق أسوأ بكثير إذا كنت عرضه لها و يجعلك تشعر بالغثيان و يجعلك تتساءل لماذا أنت حي حتى. لكن إذا لك تكن عرضة للقلق و الإضطرابات النفسية ، فالـ Yohimbine منشط قوي و يمكن ان يساعدك علي حرق المزيد من الدهون بشكل أسرع.

الفات برنر الخالية من المنشطات

علي الجانب الآخر لدينا فات برنر غير منشطة. هذه المنتجات غالباً ما تعمل عن طريق جعل جسمك أفضل في تحليل و إستخدام الدهون كطاقة أو تسريع عملية الأيض (سرعة الحرق). أثناء عملي في مجال المكملات الغذائية ، مر علي منتجات عديدة تعمل خلال مسارات مختلفة ، ولكن هذين المسارين هما الأكثر شيوعاً.

عندما يتعلق الأمر بهذه الفئة من الفات برنر ، غالباً ما يأتيني فكرتين: معظمهم لا يعملون و القليل منها ممتازة بالفعل!

والسبب في أنني أعتقد أن هذا الفات برنر الفعالة في هذه الفئة عبارة عن ذهب هو لأنها لا يوجد أي خطر منها مثل الفات برنر المنشطة و ليس لديهم نفس الآثار الجانبية كالفات برنر المنشطة. مفيش إضطرابات نفسية ، لا يوجد زيادة في معدل ضربات القلب ، لا يوجد زيادة في ضغط الدم… الخ. بالتالي تحصل على فات برنر فعالة و نظيفة. الجانب السلبي الوحيد لهذا النوع من الفات برنر هو أنهم لا يقمعوا الشهية مثل الفات برنر المنشطة. كبح الشهية هو أثر جانبي طبيعي للمنشطات العصبية بشكل عام وليس فقط الفات برنر.

أحد المكونات المثيرة للإهتمام للنظر هو beta-aminoisobutryc acid. لقد إستخدمته شخصياً في الماضي كجزء من فات برنر و يبدو أنه كان فعالاً إلى حدٍ ما بدون أي أثار جانبية علي الإطلاق و هذا أمر جيد جداً.

بعض المكونات الأخرى التي قد ترغب في التعمق فيها هي:

L-Carnitine: عبارة عن أمينو أسيد و من المفترض أن يساعد علي نقل الدهون لإستخدامها كطاقة بشكل أكثر كفائة في الجسم. لقد إستخدمته في الماضي ، و أعتقد أنه فعل شيئًا و لكن الدراسات العلمية لم تحسم الأمر بعد. هناك العديد من أشكال الـ L-carnitine و لكنهم يقوموا جميعاً بنفس العمل. الأشكال الثلاثة الأكثر شعبية هي:

Acetyl-L-carnitine (ALCAR)

L-Carnitine L-Tartrate

L-Carnitine

حمض tetradecylthioacetic (TTA)- المكون الذي تمت مناقشته بشكل كبير ، ولكنه فعال بالتأكيد. علي الأقل من تجربتي و تجربة العديد من أصدقائي. إذا قررت إستخدام فات برنر يحتوي علي هذا العنصر فإعلم أنك ستخزن بعض الماء أثناء إستخدامه ولكن ستتخلص من الماء الزائد بمجرد التوقف عن الإستخدام. و من المرجح أنك ستشعر ببعض التشنجات لأن TTA يسبب إختلال الشوارد في الجسم (electrolytes).

إجمع الإثنين مع بعض للحصول علي نتائج أفضل

لا يوجد أي مشكلة في الجمع بين إستخدام الفات برنر المنشطة و الفات برنر الغير منشطة. في الواقع ، الجمع بين الإثنين سيعطيك نتائج أفضل. لا تصرف جميع نقودك على شراء العديد من مكملات الفات برنر. و لكن ممكن تجمع بين منتجين (3 كحد أقصى) واحد من كل فئة سيسفر عن بعض النتائج الجيدة.

ما التالي

والآن بعد أن غطينا الفات برنر و وأنواعها و طريقة عملها و المكونات الفعالة و طريقة إستخدامها الصحية، تبقى أن نناقش جميع أنواع المكملات الغذائية الأخرى. ستتناول المقالة التالية مكملات أخرى مثل محفزات التستوستيرون (تستوستيرون بوستر), ضابطات الهرمونات, مكملات أكسيد النيتريك وغيرها الكثير. هل هم فعالين؟ هل يستحقون الشراء؟

مكملات أخرى مثل تستوستيرون بوستر و أكسيد النيتريك وأكثر من ذلك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *